‎ ‎جمعية_الاغاثة48 تحيي اليوم العالمي للأرامل

2020-06-23


‎يحيي العالم في 23 يونيو حزيران من كل عام، اليوم العالمي للنساء اللواتي فقدن شريك حياتهن (الأرامل)، وذلك اعترافاً وتقديراً لهن على جهودهن في رعاية أطفالهن، وعلى تحمل المعاناة والصعوبات التي يواجهونها منذ وفاة الزوج المعيل.


‎وبدورها تجدد جمعية الاغاثة 48 التزامها نحو خدمة ورعاية الفئات الضعيفة من المجتمع لاسيما النساء اللواتي فقدن شريك حياتهن، من أجل مساندتهن ومؤازرتهن على مواجهة الفقر والتمتع بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية، إضافة إلى إسماع أصواتهن باستعراض التجارب الملهمة لهذه الفئة الصابرة المحتسبة.


‎وفي الوقت الذي تشير فيه الإحصاءات إلى وجود ما يقرب من 260 مليون أرملة في جميع أنحاء العالم، يبلغ عدد الأرامل في فلسطين حوالي 150 ألف امرأة (90 ألف من الضفة و 60 ألف من غزة)، تكفل جمعية الاغاثة منهن ما يزيد عن 10,000 امرأة فاقدة لزوجها.


‎وفي هذا العام الذي يعاني فيه العالم من الأوضاع الاقتصادية الصعبة بسبب جائحة كورونا٫ التي زادت من صعوبة الحال وأثرت في كل نواحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والصحية .

والنفسية، والتي زادت العبء على الاطفال والأرامل, فإننا في جمعية الإغاثة 48 فإننا نؤكد على مايلي:


‎- ندعو كافة الدول والمؤسسات الانسانية في العالم إلى زيادة الجهود المبذولة لوضع قضية الأمهات الارامل في سُلّم أولوياتهم من أجل النهوض بواقعهن ومواصلة طرق الرعاية والحماية الاجتماعية لهن.
‎-  نطالب المجتمع الدولي بتعزيز ثقافة احترام وتكريم السيدات الأرامل على دورهن العظيم في حضانة ورعاية الأطفال لخلق جيل سوي، صالح، متمكن، متطلع لمستقبل أفضل.
‎-  وأخيراً تؤكد جمعية الإغاثة 48 أن رسالتها إنسانية لكل البشرية لذا فانها ستستمر في تقديم يد العون والمساعدة لكافة شرائح المجتمع الفلسطيني لتنميته والوصول به إلى أعلى مستوى من الأمان والحماية الإنسانية لا سيما الأرامل.