جمعية الإغاثة 48 تتكفل بحوالي 700 طرد غذائي للعائلات خلال مكوثها في الفنادق

2020-10-12

غازي عيسى مدير الإغاثة 48: كما نقف مع أهلنا في الشمال السوري وبيروت والسودان كذلك نقف اليوم مع أهلنا في منطقة الناصرة

- - - - -
قام نواب الحركة الإسلامية وأعضاء غرفة طوارئ الحركة الإسلامية وجمعية الإغاثة 48، الليلة، بزيارة العائلات المتضررة التي تم إجلاؤها من بيوتها بسبب الحرائق في منطقة الناصرة، والتي تتواجد في فندق رمادا في الناصرة.
وقد شارك في الوفد نواب الحركة: د. منصور عباس، وليد طه، وإيمان خطيب ياسين، ومدير عام جمعية الإغاثة 48 غازي عيسى، ورئيس دار الإفتاء الشيخ د. محمد سلامة حسن، ومندوبو الحركة والإغاثة في بلدات منطقة الناصرة.
والتقى وفد الحركة خلال الزيارة بعدد من العائلات وبرئيس بلدية نوف هجليل رونين بلوط، حيث شكرت العائلات ورئيس البلدية وفد الحركة على مبادرتها.
وتتواجد في فندق رمادا في الناصرة 70 عائلة تضررت بيوتها، فيما تتواجد في فندق بلازا حوالي 120 عائلة متضررة.
وأعلنت جمعية الإغاثة 48 خلال الزيارة أنها ستتكفل بحوالي 700 طرد غذائي للعائلات لتسيير أحوالها خلال مكوثها في الفنادق، حيث قال غازي عيسى مدير الإغاثة 48: "كما نقف مع أهلنا في الشمال السوري وبيروت والسودان كذلك نقف اليوم مع أهلنا في منطقة الناصرة الذين طالما وقفوا مع غيرهم في أزماتهم".
وأكد وفد الحركة في حديثه لرئيس بلدية نوف هجليل أن الحركة وغرفة الطوارئ على استعداد لتقديم المساعدات أيضًا للمواطنين المتضررين اليهود، أسوة بالعرب.
من جهته، تحدث النائب منصور عباس فقال إنه "على الحكومة أن تدعم السلطات المحلية المتضررة من الحرائق ماليًا ولوجستيًا".
فيما قالت النائب إيمان خطيب ياسين: "جئنا لنقول لأهلنا في منطقة الناصرة أنكم لستم لوحدكم. شدة وتزول إن شاء الله".
النائب وليد طه قال أيضًا: "نحن هنا لنقف مع أهلنا في أزمتهم ولتقديم المساعدات معنويًا وماديًا".
يذكر أن الحركة الإسلامية وجمعية الإغاثة 48 أعلنت اليوم عن إقامة غرفة طوارئ لتقديم المساعدات والدعم لمتضرري الحرائق التي اندلعت في منطقة الناصرة وفي عدة بلدات في المجتمع العربي.
وكانت غرفة الطوارئ ونواب الحركة الإسلامية قد تواصلوا الليلة مع عدة رؤساء سلطات محلية عربية قريبة من الحرائق، منها دبورية، الناصرة، الرينة، إكسال، عارة عرعرة، ومع الدكتور شكري عواودة نائب رئيس بلدية نوف هجليل.
وتدعو الحركة الأهالي المتضررين من الحرائق في منطقة الناصرة بشكل خاص وباقي البلاد بشكل عام للتوجه لغرفة طوارئ الحركة لكل دعم يحتاجونه.