الإغاثة 48- الحركة الإسلامية تحيي فعاليات اليوم العالمي لذوي الإعاقة في الداخل والضفة والقطاع

2020-12-05

يوم ترفيهي في الخليل
ومن أجل رسم الابتسامة على وجوه الأطفال وإدخال البهجة والسرور إلى قلوبهم قامت الإغاثة 48 وبحضور وفد من الجمعية برئاسة د. علي الكتناني رئيس الجمعية بعمل زيارة ميدانية للأشخاص المقيمين لدى جمعية الإحسان، وتضمن النشاط اصطحاب فرقة فنية من أجل الترويح عن الأطفال ذوي الإعاقة، كما تم تقديم بعض الهدايا الرمزية لهم.

مارثون رياضي بغزة
وفي إطار سعيها إلى استخراج الطاقات الكامنة لدى الشباب والشابات وتنمية مواهبهم الرياضية، قامت الجمعية في غزة بدعم وحضور مارثون رياضي للأشخاص من ذوي الإعاقة بالشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية، كما قامت بتكريم الفائزين بالسباق وتقديم الهدايا لجميع المشاركين. 

دعوات توعوية في كفر قاسم
"احترمني ولا تضع العقبات أمامي" كان عنوانًا لإحدى اللافتات التي رفعها المشاركون في الفعالية التي نظمتها جمعية الإغاثة 48 بالشراكة مع مؤسسة "لست وحدك" أمام بنك "لئومي" في مدينة كفر قاسم، حيث تم توزيع الهدايا الرمزية، وإلقاء نشرة توعوية على المشاركين للتعريف بحقوق الأشخاص من ذوي الإعاقة في الاندماج الكامل بالمجتمع. 

نورًا لهم
أرادت الإغاثة 48 من خلال هذه الفعالية في مدينة القدس، أن تكون عينًا للمكفوفين تشرح لهم عن القدس، ليبصروا حقهم وتاريخهم، من خلال تنظيم جولة إرشادية في المسجد الأقصى بالتعاون مع مؤسسة إنسان لذوي الاحتياجات الخاصة والإعاقة البصرية. وقد تخللت النشاط أسئلة وأجوبة، وقراءة قرآن باستخدام لغة بريل، بمشاركة عدد من المكفوفين. كما تم توزيع هدايا رمزية. 

دعم نفسي لمتلازمي داون
لتخفيف وحدتهم، أقامت الجمعية يومًا ترفيهيًا للأطفال من متلازمة داون في مدينة طولكرم وذلك بالتعاون مع مركز العودة لتأهيل الطفولة بحضور عدد من الأخصائيين للإشراف على لعب الأطفال وتوجيههم، إضافة لإقامة مأدبة غداء للجميع. 

تقديم أدوات طبية
وفي نابلس قامت الجمعية بتنظيم زيارة للجنة المحلية لتأهيل ذوي الإعاقة في مخيم العين وتقديم "ووكرز" وعكازات مساندة للأشخاص من ذوي الإعاقة لتلبية احتياجاتهم. 

لأن ابتسامتهم أمل 
كما نظمت الإغاثة 48 زيارة لمدرسة الأمل للتربية الخاصة، في مدينة جنين بالضفة الغربية، قدمت فيها هدايا رمزية للأطفال هناك.
كذلك قام أعضاء الجمعية بزيارة ميدانية لجمعية الأمل الخيرية للصم والبكم، وتقديم الدعم النفسي لهم، إضافة إلى بعض الهدايا الرمزية. 

مع الإنسان أينما كان
وقال د. علي الكتناني رئيس جمعية الإغاثة 48 إن الجمعية كانت وما زالت مع الإنسان أينما كان، وإن المشاركة في إحياء هذا اليوم العالمي تأتي من أجل تجديد الدعم للأشخاص ذوي الإعاقة لتمكينهم مجتمعيًا ومساعدتهم في الحصول على حقوقهم كاملة. 
وأضاف الكتناني: إن الإغاثة 48 تتبنى اليوم سياساتها بآفاق أوسع انطلاقًا من مسؤولياتها الإنسانية والدينية والدولية بصفتها عضوًا استشاريًا في المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة من خلال المشاركة في مشاريع الإغاثة والتنمية والتمكين. 

500 كفالة لذوي الإعاقة
وأشار أ. غازي عيسى مدير عام الإغاثة 48 إلى اهتمام الجمعية الكبير بذوي الإعاقة حيث تكفل 500 شخص منهم ضمن منظومتها، إضافة إلى الموظفين والمتطوعين الذين أثبتوا جدارتهم في مجال عملهم.

عنوانكم لفعل الخير
يذكر أن جمعية الإغاثة 48 تعمل على مساعدة الأيتام والمحتاجين من أبناء شعبنا في كل أماكن تواجدهم، بدعم وتبرع من الأهل في الداخل الفلسطيني، إذ تعمل على تنفيذ عدد من المشاريع التي تسعى من خلالها إلى تعزيز روح الترابط والتكافل بين الأهل بالداخل وإخوانهم في كل من الضفة الغربية، قطاع غزة، ومخيمات اللجوء الفلسطينية في لبنان وسوريا وتركيا، إضافة لحملات الإغاثة العاجلة مع الأحداث الطارئة في الدول العربية.